"ماجد الفطيم" تواصل تحقيق نمو مالي خلال النصف الأول من 2017 في ظل استعدادها لمستقبل قطاع التجزئة

الرجوع إلى الأخبار
 "ماجد الفطيم" تواصل تحقيق نمو مالي خلال النصف الأول من 2017  في ظل استعدادها لمستقبل قطاع التجزئة

"ماجد الفطيم" تواصل تحقيق نمو مالي خلال النصف الأول من 2017 في ظل استعدادها لمستقبل قطاع التجزئة

الإثنين, يوليه 31, 2017

 

  • ارتفاع إجمالي عائدات الشركة والأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك بنسبة 4%.
  • استحواذ "ماجد الفطيم" على شركة "ريتيل أرابيا"، والتي تمتلك حقوق الامتياز لسلسلة متاجر هايبر ماركت "جيان" في الإمارات والبحرين والكويت، لتوسع بذلك شبكة فروع كارفور لتصل إلى أكثر من 210 متاجر "هايبرماركت" و"سوبرماركت" في 15 دولة محققة زيادة بالغة في حصتها السوقية في البحرين والكويت.
  • افتتاح "مول مصر"، الذي يضم أول منحدر تزلج وأول حديقة ثلجية في أفريقيا.
  • استثمار في  "فيتشر" الشركة الناشئة المتخصصة في خدمات التوصيل عبر الانترنت، بهدف تعزيز المقومات الرقمية والتجارة الإلكترونية للشركة، وإطلاق خدمة "تسوقوا براحة" في مول الإمارات.
  • استقدام تجربة جديدة للوجهات الترفيهية في دبي من خلال متحف الطبيعة "أوربي" في سيتي سنتر مردف بالشراكة مع "بي بي سي" و"سيجا".
  • حصول " ڤوكس سينما" على جائزة "الإنجاز العالمي في العرض" لعام 2017.
  • إطلاق استراتيجية "المحصلة الإيجابية" لترشيد استهلاك المياه والحد من الانبعاثات الكربونية وترك بصمة إيجابية على البيئة بحلول عام 2040.
  • تأسيس "مدرسة ماجد الفطيم لتحليلات البيانات والتكنولجيا " بهدف ضمان فهم البيانات والتحليلات والتكنولوجيا من قبل الموظفين لتقديم تجارب مميزة وأكثر فعالية لعملاء الشركة .
  • إصدار مجموعة سندات هجينة بقيمة 500 مليون دولار أمريكي لتمويل استراتيجية التوسع.
  • الحفاظ على درجة التصنيف الائتماني "BBB" من قبل مؤسستي "ستاندرد آند بورز" و"فيتش".

 دبي: أعلنت "ماجد الفطيم" الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، اليوم، عن نتائجها المالية للنصف الأول من عام 2017، لتسجل زيادة ملحوظة في معدلات نموها عبر مختلف وحدات أعمالها، ليرتفع إجمالي إيرادات الشركة بنسبة 4٪ إلى 15.7 مليار درهم، مع ارتفاع أرباح الشركة قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 4٪ إلى 2 مليار درهم. والجدير بالذكر أنه في حال ثبات أسعار الصرف، كان إجمالي إيرادات المجموعة سيحقق نمواً بنسبة 12% فيما كانت نسبة نمو الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك ستبلغ 9%. ويعود الفرق بصورة كبيرة إلى تعويم الجنيه المصري خلال الربع الأخير من عام 2016. وتواصل الشركة الحفاظ على ميزانية عمومية قوية، حيث بلغ إجمالي قيمة الأصول نحو 56.1 مليار درهم، فيما بلغ صافي الدين حوالي 9.6 مليار درهم.

وقال السيد آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة "ماجد الفطيم القابضة" معلقاً على الأداء المالي للشركة خلال النصف الأول من عام 2017 "إن "ماجد الفطيم" ماضية في إثبات قوة ومرونة نموذج أعمالها في مواجهة التحديات الاقتصادية الإقليمية."

وأضاف "نواصل التركيز على توجهنا الاستراتيجي، مع مراقبة واستباق متغيرات السوق، والاجتهاد والمنافسة المؤثرة لتحقيق الإنجازات. هدفنا البناء على تراثنا الزاخر، والمكانة الخاصة التي يمتلكها عملائنا في طليعة أولوياتنا، ومعرفتنا البالغة بالسوق، من خلال تطوير محفظة أعمال ذات مقومات تقنية تضمن الحفاظ على جاهزية وريادة الشركة في المستقبل وتوفير قيمة أكبر لعملاءنا."

 وتمثل عملية استحواذ "ماجد الفطيم" على "ريتيل آرابيا" أحد أكبر الإنجازات وأكثرها أهمية حيث تعزز مكانة كارفور كأكبر سلسلة متاجر للتجزئة والسلع الاستهلاكية على مستوى المنطقة وأكثرها نجاحاً. لتواصل الشركة استراتيجية النمو الذاتي
والغير ذاتي مع استغلال الفرص الاستحواذية في إطار المنهجية المالية
والاستراتيجية المنضبطة.

استثمرت "ماجد الفطيم" في "فيتشر" الشركة الناشئة والمتخصصة في خدمات التوصيل عبر الإنترنت. وساهمت "فيتشر" في اطلاق خدمة "تسوقوا براحة" المبتكرة من  في مول الإمارات، حيث تتيح للعملاء فرصة ترك حقائب التسوق الخاصة بهم في عدة أماكن مخصصة داخل المول واستعادتها لاحقاً أو توصيلها إلى منازلهم.

وحققت "ماجد الفطيم" أيضاً تقدماً ملحوظاً فيما يتعلق بالتزاماتها تجاه الاستدامة من خلال كونها أول مؤسسة خاصة في الشرق الأوسط تقوم بإطلاق استراتيجية  "المحصلة الإيجابية" التي تهدف إلى تحقيق فوائد بيئية، وتشمل ترشيد استهلاك المياه والحد من الانبعاثات الكربونية إلى الحد الذي يحقق فوائد للبيئة تفوق الأضرار الناتجة عن عمليات الشركة بحلول عام 2040.

وتأتي معدلات النمو الإيجابية في الوقت الذي تقوم فيه "ماجد الفطيم" بتعديل استراتيجيات أعمالها بشكل فعال بهدف مواكبة التطور المستمر لمشهد قطاع التجزئة، والذي يشكل تحدياً للشركات العاملة بالمجال فيما يتعلق بتقديم المزيد من التجارب الجديدة والمبتكرة للعملاء، ودمج منصات التجارة الإلكترونية مع المتاجر التقليدية، وتعزيز الخدمات المقدمة للعملاء، وبالتأكيد الاهتمام بالحد من الآثار السلبية على البيئة.

وخلال النصف الأول من عام 2017، قدمت "ماجد الفطيم" تجارب جديدة مميزة للعملاء في منطقة شمال أفريقيا من خلال افتتاح "مول مصر"، الذي يضم أول منحدر للتزلج وحديقة ثلجية في القارة بأكملها. وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، قدمت "ماجد الفطيم" تجربة جديدة للوجهات الترفيهية في دبي من خلال إطلاق متحف الطبيعة "أوربي" الذي جرى تطويره بالتعاون مع "سيجا" و"بي بي سي"، في سيتي سنتر مردف. ويدمج المتحف محتوى التاريخ الطبيعي الخاص بقناة "بي بي سي إيرث" مع البرامج التفاعلية الخاصة بشركة "سيجا" ليقدم لزوار مركز التسوق تجربة جديدة متعددة الحواس.

كما قامت الشركة بتأسيس مدرسة "ماجد الفطيم لتحليلات البيانات والتكنولوجيا" كجزء من "معهد ماجد الفطيم للقيادة"، وهو ما يضمن فهم الموظفين لأدوات التحليل وكيفية استخدامها لتحسين عملية تقديم تجارب فريدة وتفاعلية للعملاء.

 

أداء وحدات الأعمال

ماجد الفطيم العقارية: واصلت "ماجد الفطيم العقارية" توسيع محفظة أعمالها خلال النصف الأول من عام 2017، حيث شهد إجمالي الإيرادات زيادة بنسبة 4% إلى 2.3 مليار درهم، فيما ارتفعت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 5% إلى 1.5 مليار درهم، لتساهم بنسبة 72% من إجمالي أرباح المجموعة قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك. وفي حال ثبات أسعار الصرف، كان إجمالي إيرادات الشركة سيحقق نمواً بنسبة 8% فيما كانت نسبة نمو الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك ستبلغ 7%. واستقبلت الشركة خلال النصف الأول من العام الجاري 91 مليون عميل بزيادة 8% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2016، كما وصل معدل إشغال مراكز التسوق إلى 98% (94% مع مول مصر الذي افتتح في مارس الماضي). وبدأت الأعمال الإنشائية في سيتي سنتر الزاهية في الشارقة، و"مول عُمان" و"سيتي سنتر صحار" في سلطنة عمان، و"ماي سيتي سنتر الظيت" في رأس الخيمة. وحققت فنادق "ماجد الفطيم" نسبة إشغال إجمالية بلغت 77%، فيما شهد متوسط عائد الغرفة الفندقية تراجعاً طفيفاً، إلا أن هذه المعدلات لا زالت تتفوق على متوسط معدلات السوق.

 

ماجد الفطيم للتجزئة: تماشياً مع خطتها للنمو، استحوذت "ماجد الفطيم" على "ريتيل آرابيا"، المالكة لحقوق امتياز "جيان" في دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت، وسيتم تغيير العلامة التجارية للمتاجر التسعة والعشرين إلى علامة "كارفور" بنهاية العام 2017. أطلقت "ماجد الفطيم" أيضاً خمسة متاجر كارفور متعددة الأقسام "هايبرماركت"، وتسعة متاجر متوسطة الحجم "سوبر ماركت" خلال الأشهر الأولى من العام الجاري، لتعزز حضورها إلى أكثر من 210 متاجر في 15 دولة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، مع الاخذ بعين الاعتبار عملية الاستحواذ. وارتفع إجمالي إيرادات الشركة بنسبة 3% على أساس سنوي إلى 12.6 مليار درهم، فيما انخفضت الأرباح قبل اقتطاع الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بنسبة 5% لتصل إلى 553 مليون درهم، ويعود هذا الانخفاض بصورة رئيسية إلى تعويم الجنيه المصري. وفي حال ثبات أسعار الصرف، كان إجمالي إيرادات الشركة سيحقق نمواً بنسبة 12% فيما كانت نسبة نمو الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك ستبلغ 5%. ويعود هذا الأداء القوي إلى افتتاح المتاجر الجديدة ومبادرات الشركة التي تهدف على الحفاظ على حصتها في الأسواق التي تعمل بها. وافتتحت الشركة ثاني متجر تجزئة متعدد الأقسام "هايبرماركت" في كينيا، كما أعلنت عن تطوير أكبر وأحدث مركز توزيع تابع لها في المنطقة.

 

ماجد الفطيم للمشاريع: سجلت محفظة الشركة المتنوعة والتي تشمل مجالات دور السينما والتسلية والترفيه والأزياء والرعاية الصحية وتمويل الأفراد والأطعمة والمشروبات وإدارة المرافق والطاقة، أداءً مالياً قوياً، حيث شهد إجمالي الإيرادات زيادة بنسبة 16% إلى 1.0 مليار درهم (1.5 مليار درهم بعد إضافة المشاريع المشتركة والشركاء)، ومع دخول 3 دول جديدة وافتتاح 42 شاشة عرض، استمرت "ڤوكس سينما" في ترسيخ مكانتها الرائدة على مستوى المنطقة، حيث شهدت زيادة نسبتها 61٪ في عدد التذاكر. وتقديراً لجودها المتواصلة في تقديم تجربة عملاء فريدة من نوعها، فازت "ڤوكس سينما" بجائزة "الإنجاز العالمي في العرض" خلال مؤتمر "سينماكون". وقدمت الشركة متحف الطبيعة "أوربي" في سيتي سنتر مردف، وافتتحت أول "ماجيك بلانيت" في كينيا. وأطلقت الشركة أيضاً عيادة "سيتي سنتر كلينك ند الحمر" ليرتفع عدد العيادات التابعة لها على مستوى المنطقة إلى خمس عيادات. وفي مجال الأزياء والموضة، افتتحت "ماجد الفطيم" 16 متجراً، وأطلقت متجرين متخصصين في مجال المفروشات والأكسسوارات المنزلية يحملان علامة "ميزون دو موند"، كما وقعت الشركة على اتفاقية حقوق امتياز مع "كريت آند باريل" تقوم بموجبها "ماجد الفطيم" بتشغيل العلامة التجارية المتخصصة في الأدوات المنزلية والأثاث على مستوى المنطقة. وارتفعت أرباح "ماجد الفطيم للمشاريع" قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 66% إلى 93 مليون درهم، مقارنة بالنصف الأول من العام 2016.

 

الخطط التوسعية

تخطط "ماجد الفطيم" إلى الاستمرار في إثراء تجربة العملاء عبر كل المجالات التي تعمل فيها الشركة، وفي الوقت نفسه تقوم بدراسة الفرص الاستثمارية المحتملة، مع التركيز بشكل خاص على القدرات الرقمية والتكنولوجيا والتجارة الإلكترونية. وستعمل الشركة أيضاً على زيادة تركيزها على تعزيز التكامل بين حضورها على المنصات الرقمية والتقليدية.

وعلى جانب التطوير، تحقق وحدة العقارات في "ماجد الفطيم" تقدماً جيداً في خططها التوسعية المتوازنة التي تشمل 15 مشروعاً في كل من المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان ودولة الإمارات العربية المتحدة ولبنان ومصر. وتخطط الشركة لافتتاح "مول عُمان" و"مركز مدينة صحار" و"ماي سيتي سنتر صور" في سلطنة عُمان، بالإضافة إلى "سيتي سنتر الزاهية" و"ماي سيتي سنتر الظيت" و"ماي سيتي سنتر مصدر" في دولة الإمارات العربية المتحدة، و"سيتي سنتر ألماظة" في مصر، و"سيتي سنتر إشبيلية" و"مول السعودية" في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية. وتواصل "ماجد الفطيم" نهج التطوير التدريجي فيما يتعلق بالمدن المتكاملة بما في ذلك "الزاهية" في الشارقة و"ووتر فرونت سيتي" في بيروت ومشروع "الموج" في مسقط. وسيفتح فندق "ألوفت سيتي سنتر ديرة" والذي يستوحي تصميمه من السينما والأفلام، أبوابه أمام الجمهور في عام 2018. 

 

التمويل

واصلت "ماجد الفطيم" الحفاظ على موقف مالي قوي وسيولة كافية لتأمين احتياجاتها من التمويل للعامين أو الثلاثة القادمين سواء من خلال النقد أو وسائل التمويل المتاحة.

وأصدرت الشركة خلال الربع الأول من العام 2017، سندات هجينة بقيمة 500 مليون دولار لتمويل خططها التوسعية.

وقالت شريماتي دامال، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في "ماجد الفطيم القابضة": "تماشيا مع نهجنا المالي الاستباقي والحكيم، فقد اخترنا تعزيز ميزانيتنا العمومية والاحتفاظ بالقدرة على الاستدانة لتحقيق نمو عضوي في المستقبل، كما قمنا بإصدار سند فرعي دائم لتمويل الاستحواذ على "ريتيل آرابيا". ويحصل السند على معاملة حقوق الملكية الكاملة بموجب المعايير الدولية للتقارير المالية، ويؤهل للحصول على معاملة حقوق الملكية بنسبة 50% من وكالات التصنيف الائتماني".

وأضافت دامال: "وفي الوقت نفسه، تمكنت الشركة من تحسين مستوى السيولة من خلال التمويل المبكر لاستحقاقات العام 2018، عبر خط تمويل بقيمة 1 مليار دولار (ما يعادل 3.8 مليار درهم) من مجموعة من البنوك الإقليمية والعالمية".

وثبتت وكالتا ستاندرد آند بورز وفيتش التصنيف الائتماني للشركة عند درجة "BBB" مع نظرة مستقبلية مستقرة خلال العام، وهو ما يؤكد مجدداً على نقاط القوة الائتمانية للشركة مثل مرونة نموذج أعمالها وجودة الأصول ومعايير الحوكمة القوية والإدارة المالية الحكيمة.