النتائج المالية لماجد الفطيم للنصف الأول من عام 2018

الرجوع إلى الأخبار
النتائج المالية لماجد الفطيم للنصف الأول من عام 2018

النتائج المالية لماجد الفطيم للنصف الأول من عام 2018

الثلاثاء, يوليه 31, 2018

 

عائدات "ماجد الفطيم" تنمو 13% في النصف الأول لعام 2018 مع التركيز على التوجه الاستراتيجي طويل الأمد









 


أبرز النتائج:

 

  • ارتفاع إجمالي عائدات الشركة بنسبة 13% لتصل إلى 17.8 مليار درهم
  • زيادة الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك بنسبة 4% إلى 2.1 مليار درهم
  • الشركة افتتحت أول دار سينما متعددة شاشات العرض في المملكة العربية السعودية، مع خطط لتدشين 600 شاشة عرض في المملكة خلال خمس سنوات
  • كشف النقاب عن أكبر مركز توزيع إقليمي لعلامة "كارفور" في دبي
  • توسعة نطاق علامة "ماي سيتي سنتر" بافتتاح "ماي سيتي سنتر الظيت" في دولة الإمارات العربية المتحدة و"ماي سيتي سنتر صور" في سلطنة عُمان
  • توقيع اتفاقية مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي في مصر لافتتاح 100 متجر كارفور في البلاد
  • افتتاح "ألوفت سيتي سنتر ديرة" أول فندق من نوعه في المنطقة والمستوحي تصميمه من دور السينما
  • الحفاظ على درجة التصنيف الائتماني "BBB" من قبل مؤسستي "ستاندرد آند بورز" و"فيتش" للعام السابع على التوالي

دبي، الامارات العربية المتحدة:

أعلنت "ماجد الفطيم" الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، اليوم، عن نتائجها المالية والتشغيلية الأولية وغير المدقّقة للنصف الأول من العام الجاري، حيث ارتفع إجمالي إيرادات الشركة بنسبة 13 في المئة ليصل إلى 17.8 مليار درهم، فيما ارتفعت أرباح الشركة قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 4 في المئة إلى 2.1 مليار درهم. وبلغ إجمالي قيمة الأصول للشركة نحو 60.7 مليار درهم، فيما بلغ صافي الدين حوالي 11.1 مليار درهم.

 وجاء النمو في إيرادات شركة "ماجد الفطيم" بشكل كبير نتيجة جهودها في تنويع وتوسعة نطاق عملياتها، ومع تركيزها على تحقيق التميز التشغيلي على امتداد كافة الشركات ووحدات الأعمال التابعة لها. وتواصل الشركة استثماراتها الاستراتيجية الرامية إلى تعزيز تجربة عملائها و إدارة البيانات وتحليلها، بالإضافة إلى تدعيم خدماتها ومنتجاتها من  خلال تجربة متعددة القنوات على امتداد أعمالها ووجهاتها المختلفة، مع الاستثمار بشكل كبير في تنمية الثروات البشرية لديها.


 وقال آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة "ماجد الفطيم القابضة" معلقاً على الأداء المالي للشركة: "تعكس النتائج المالية للنصف الأول من العام الجاري النمو المتواصل للشركة في ظل التحديات الراهنة التي تشهدها الأسواق. تحظى ماجد الفطيم بوضعية راسخة نتيجة إلتزامنا الجهوري بتحقيق أسعد اللحظات لكل الناس كل يوم، وذلك عبر استثماراتنا الاستراتيجية في بناء القدرات القيادية لثرواتنا البشرية والبعد الرقمي لأعمالنا كافة. كما تشكل هذه النتائج مثالاً على قدراتنا لتحقيق الخطط التي سبق وأعلنا عنها، مع الإلتزام بمنهجية مالية منضبطة وإدارة المخاطر وفق خطط مدروسة"

 

 وخلال النصف الأول من العام الجاري، نجحت "ماجد الفطيم" في توسيع نطاق أعمالها على امتداد أسواق جديدة مع الالتزام في الوقت نفسه بمواصلة تحقيق النمو في الأسواق الحالية. وفي إنجاز متميز آخر، فقد افتتحت الشركة أول دار "ڤوكس سينما" متعددة الشاشات في المملكة العربية السعودية عقب قرار المملكة برفع الحظر عن إنشاء دور السينما  والذي استمر لـ 40 عاماً. ويأتي ذلك في إطار خطة طموحة للشركة لإضافة 600 شاشة سينما بالمملكة على مدار السنوات الخمسة المقبلة. وبالنسبة لـ "ماجد الفطيم للتجزئة"، فقد افتتحت 12 متجراً جديداً، لتعزز بذلك حضورها إلى 243 منفذ تجزئة على امتداد الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا. ووقّعت سلسلة متاجر "كارفور" اتفاقية مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي في مصر لافتتاح ما يصل إلى 100 متجر في البلاد. وبالإضافة إلى ذلك، افتتحت "كارفور" أكبر مركز توزيع من نوعه في المنطقة والذي يعد بمثابة نقطة محورية لتلقي المنتجات ومراقبة الجودة، إذ يوفر لعملاء الشركة الاستفادة من طيف واسع من المنتجات.

ونمت مجموعة  مراكز التسوق التابعة لشركة "ماجد الفطيم" في المنطقة ليصل عددها إلى 23 مركزاً مع افتتاح مركزي تسوق "ماي سيتي سنتر" جديدين، وهما "ماي سيتي سنتر الظيت" في دولة الإمارات العربية المتحدة، و"ماي سيتي سنتر صور" في سلطنة عُمان. وزادت مجموعة الفنادق التابعة لها لتصل إلى 13 فندقاً مع افتتاح فندق "ألوفت سيتي سنتر ديرة".

وفي إطار جهود التحوّل التي تتبناها "ماجد الفطيم"، تواصل الشركة تركيز استثماراتها في تعزيز تحليلات البيانات والتقنيات الجديدة لديها. وبالإضافة إلى إقدام الشركة على تعيين مهندسين وعلماء في مجال البيانات، فقد قامت الشركة خلال هذه الفترة بتدريب المئات من الكوادر لديها ليكونوا "مترجمي بيانات"، والذين تتمثل مهامهم في تحويل هذه المقادير الهائلة من البيانات إلى أفكار قابلة للتطبيق. وبدورها، تستفيد "ماجد الفطيم" من هذه الأفكار لإثراء تجربة العملاء واتخاذ قرارات مدروسة، وتعزيز أنشطة التسوق لديها والعلامات التجارية التابعة لها وشركائها.

أداء وحدات الأعمال

ماجد الفطيم العقارية: سجّلت "ماجد الفطيم العقارية" نمواً في العائدات بلغت نسبته 1 في المئة خلال النصف الأول 2018 لتصل إلى 2.3 مليار درهم، حيث يرجع ذلك بشكل أساسي إلى مراكز التسوق التابعة لها. كما ارتفعت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 1 في المئة إلى 1.5 مليار درهم، لتساهم بنسبة 70 في المئة من إجمالي أرباح المجموعة.

واستقبلت مراكز التسوق التابعة للشركة خلال النصف الأول 98 مليون زائر بزيادة نسبتها 4 في المئة مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2017. ووصل معدل الإشغال الإجمالي لمراكز التسوق إلى 94 في المئة مع إضافة مول مصر. وباستثناء مول مصر، حافظ معدل الإشغال الإجمالي لمراكز التسوق التابعة للشركة على نسبة 96 في المئة. وحققت فنادق "ماجد الفطيم" نسبة إشغال إجمالية بلغت 75 في المئة، فيما واصل متوسط عائد الغرفة الفندقية التراجع، نتيجة المتغيرات واسعة النطاق في السوق.

وفي إطار "استراتيجية التنمية المستدامة" للشركة، فقد كشفت "ماجد الفطيم" النقاب عن المرحلة الأولى من محطة ألواح الطاقة الكهروضوئية لـ "مول الإمارات"، والتي أنشأتها شركة "إينوفا" التابعة لها. وتعد المحطة الثالثة من نوعها في مراكز "ماجد الفطيم"، وذلك بعد استكمال محطة مركزي التسوق "سيتي سنتر معيصم" و"ماي سيتي سنتر البرشا". وسوف تنتج المحطة الكهروضوئية في "مول الإمارات" 3 جيجاواط من الطاقة النظيفة، ما سيوفر 1.4 مليون درهم من تكاليف الطاقة سنوياً.

  

ماجد الفطيم للتجزئة: سجّلت "ماجد الفطيم للتجزئة" نمواً قوياً في العائدات حيث بلغت 14.6 مليار درهم خلال النصف الأول من العام. بالمقارنة بالفترة نفسها من العام 2017، فقد ارتفعت العائدات بنسبة 15 في المئة، فيما زادت الأرباح قبل اقتطاع الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك بنسبة 11 في المئة إلى 600 مليون درهم. ويرجع ارتفاع العائدات والأرباح بشكل كبير إلى الاستحواذ على "ريتيل آرابيا" العام الماضي. وبفضل جهود التنويع التي تمضي فيها الشركة، فقد شهدت الأعمال نمواً بارزاً في كلٍ من كينيا ومصر، حيث حققت الشركة زيادة في العائدات من هذين السوقين خلال هذه الفترة بنسبة 143 في المئة و22 في المئة على التوالي. 

 وجاء افتتاح 12 متجراً جديداً لكارفور فئة المتاجر متعددة الأقسام "هايبرماركت" والمتاجر متوسطة الحجم "سوبر ماركت" خلال النصف الأول للعام الجاري، بما في ذلك افتتاح الشركة لخامس متجر في كينيا، ليعزز مكانة كارفور كأكبر سلسلة متاجر للتجزئة والسلع الاستهلاكية على مستوى المنطقة. كما عزّزت "كارفور" خدماتها من خلال توفير منصات رقمية وإطلاق خدمة عربات التسوق "فاليه ترولي" ، والتي تتيح للمتسوقين ترك أغراضهم داخل المتجر من أجل توصيلها إلى منازلهم بحسب الوقت المناسب لهم.  

ماجد الفطيم للمشاريع: شهد إجمالي إيرادات "ماجد الفطيم للمشاريع" زيادة بنسبة 13% في النصف الأول لتصل إلى 1.1 مليار درهم ( 1.5 مليار درهم بعد إضافة المشاريع المشتركة والشركاء). وسجّلت محفظة الشركة المتنوعة والتي تشمل مجالات دور السينما والتسلية والترفيه والأزياء وتمويل الأفراد والأطعمة والمشروبات وإدارة المرافق والطاقة زيادة في الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 2 في المئة إلى 118 مليون درهم.  

وواصلت دور "ڤوكس سينما" توسعاتها الناجحة بالمنطقة خلال النصف الأول بإضافة 30 شاشة جديدة، بما في ذلك تقديم أول دور سينما في كلٍ من المملكة العربية السعودية والكويت. وأضاف مراكز جديدة للترفيه خلال هذه الفترة، وهي 3 مراكز "ماجيك بلانيت" ومتجر "أمريكان جيرل" في البحرين، ومركز "ليتل إكسبلورر" في السعودية.

 استثمارات متواصلة
تواصل "ماجد الفطيم" استثماراتها الاستراتيجية لدعم نمو الأعمال، والعمل بشكل نشط على دراسة الفرص الاستثمارية المحتملة، مع التركيز بشكل خاص على القدرات الرقمية والتكنولوجيا والتجارة الإلكترونية.

تواصل "ماجد الفطيم العقارية" تحقيق تقدم في التوسع بمشروعاتها بالمنطقة، والتي شملت "سيتي سنتر الزاهية" و"ماي سيتي سنتر مصدر" في دولة الإمارات العربية المتحدة، و"مول عُمان" و"سيتي سنتر صُحار" في سلطنة عُمان؛ و"سيتي سنتر ألماظة" في مصر، و"سيتي سنتر إشبيلية" و"مول السعودية" في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية. كما تواصل "ماجد الفطيم" نهج التطوير التدريجي فيما يتعلق بالمدن المتكاملة، بما في ذلك "الزاهية" في الشارقة و"ووتر فرونت سيتي" في بيروت ومشروع "الموج" في مسقط.

التمويل
واصلت "ماجد الفطيم" الحفاظ على موقف مالي قوي وسيولة كافية لتأمين احتياجاتها من التمويل لأكثر من عامين قادمين سواء من خلال النقد أو وسائل التمويل المتاحة. وأصدرت الشركة في شهر مارس الماضي صفقة سندات مؤسسية هجينة جديدة بقيمة 400 مليون دولار وذلك في إطار نهج الشركة لإدارة التزام بإصدار أول سندات هجينة في عام 2013، وذلك قبل موعد السداد المستحق عليها في أكتوبر 2018.

كما تمكنت الشركة من تحسين مستوى السيولة لديها عبر خط تمويل بقيمة 500 مليون دولار من مجموعة من البنوك الإقليمية والعالمية.

وثبتت وكالتا "فيتش" و"ستاندرد آند بورز" التصنيف الائتماني للشركة عند درجة "BBB" مع نظرة مستقبلية مستقرة خلال العام، وهو ما يؤكد مجدداً على نقاط القوة الائتمانية للشركة مثل مرونة نموذج أعمالها وجودة الأصول ومعايير الحوكمة القوية والإدارة المالية الحكيمة.