"ماجد الفطيم" تعلن عن الموعد الجديد لافتتاح "سيتي سنتر الزاهية"

01 يونيو 2020

الشراكة تقدم خدمات مكملة للشركات التابعة لـ"ماجد الفطيم" بهدف تعزيز تجربة العملاء
عملاء كارفور و"كريت آند باريل" و"ميزون دو موند" يستفيدون من حلول الخدمات المنزلية الشاملة

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 1 يونيو 2020: أعلنت "ماجد الفطيم"، الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، عن دخولها في شراكة استراتيجية مع "مستر أسطى"، المنصة المتخصصة في تقديم الخدمات المنزلية، وهو ما يجعلها المزود المفضل لحلول ما بعد البيع للعلامات التجارية التابعة لـ"ماجد الفطيم". 

وستقدم الشراكة لعملاء "كارفور" و"كريت آند باريل" و"ميزون دو موند" خيار الوصول إلى حرفيين مرخصين يتميزون بالمهارة والموثوقية لإنجاز خدمات ما بعد البيع. وسيحظى عملاء SHARE برنامج المكافآت من "ماجد الفطيم"، أيضاً بفرصة كسب واسترجاع النقاط من خلال خدمات "مستر أسطى" عبر تطبيق SHARE. وتأتي هذه الاتفاقية في وقت استثنائي، حيث يُنصح سكان دولة الإمارات العربية المتحدة بالبقاء في منازلهم للحد من انتشار وباء كوفيد-19، ويعتمدون على خدمات مثل الصيانة المنزلية والتركيب والتثبيت والتنظيف والتعقيم والطلاء وتنسيق الحدائق والمساحات الخضراء.  

وقال جو أبي عقل، الرئيس التنفيذي للتطوير المؤسسي في "ماجد الفطيم": "نواصل تطوير منظومة أعمالنا لضمان حصول عملائنا على أفضل التجارب الشاملة. ولتحقيق هذا الهدف، فمن الضروري أن تقوم "ماجد الفطيم" بإضافة خدمات تكمل أعمالنا الأساسية من خلال الشراكات مع مزودي الحلول المبتكرة. ويعني ذلك في الكثير من الحالات العمل مع الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة مثل مستر أسطى، والتي تعد بمثابة العمود الفقري لاقتصاد دولة الإمارات كما سيكون لها دور أساسي ضمن جهود الدولة للحد من الآثار الاقتصادية السلبية لوباء كوفيد-19."

وأضاف: "بالنظر إلى الضغوط المالية على الشركات الصغيرة في الوقت الحاضر، نعتقد أن المؤسسات الكبرى مثل ماجد الفطيم يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي على قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال شراكات مماثلة. وستوفر هذه الاتفاقية مصادر دخل جديدة لمستر أسطى، كما أنها ستدعم في الوقت ذاته ما نقدمه من عروض لعملائنا من خلال خدمات منزلية آمنة وموثوقة".  

ووفقاً لإحصائيات وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات، يشكل قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة أكثر من 94% من إجمالي عدد الشركات العاملة في دولة الإمارات، ويسهم بنحو 52% من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للدولة ويوظف أكثر من 86% من القوى العاملة في القطاع الخاص. وبسبب وباء كوفيد-19، تأثرت الشركات الصغيرة والمتوسطة سلباً بمشاكل التدفقات النقدية والوصول إلى الائتمان وتكاليف الاستيراد. وتهدف جهود "ماجد الفطيم" للدخول في شراكات مع الشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة، إلى تحقيق الاستقرار لهذه الشركات خلال الأوقات الصعبة والمساهمة في انتعاش الاقتصاد الوطني بعد انتهاء وباء كوفيد-19. 

كما أعلنت "ماجد الفطيم" التزامها بشراكات أخرى لدعم اقتصاد دولة الإمارات. وتعاونت الشركة مؤخراً مع وزارة التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات لتعزيز توافر المنتجات المزروعة محلياً عبر متاجر كارفور في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو ما يفتح قنوات توزيع جديدة لأكثر من 6000 مزرعة محلية صغيرة ومتوسطة الحجم شهدت اضطرابات في قنوات التوزيع الخاصة بها. وبالإضافة إلى ذلك، أطلقت "ماجد الفطيم" سوقاً إلكترونياً عبر موقع كارفور تتيح من خلاله للجهات المستأجرة في مراكز التسوق التابعة لها والشركات الأخرى في دولة الإمارات قناة جديدة للتجارة الإلكترونية تمكنهم من تلبية احتياجات عملائهم.
 
X