"ڤوكس سينما" في "مول الإمارات" تحصد شهادة نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة LEED® v4.1 عن فئة العمليات والصيانة الداخلية القائمة بعد أقل من شهر على منحها لصالاتها

07 ديسمبر 2022
Majid Al Futtaim Logo Trading Statement image

"ڤوكس سينما" في "سيتي سنتر مردف" أول دار سينما في العالم تحصد شهادة نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة LEED®   v4.1عن فئة العمليات والصيانة الداخلية القائمة
"ڤوكس سينما" هي السينما الوحيدة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تحصل على شهادة LEED 
تُعتبر شهادة نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة LEED، رمزاً عالمياً للإنجازات الخاصة بقضايا الاستدامة والريادة


دبي، الإمارات العربية المتحدة، 07ديسمبر 2022: أعلنت "ڤوكس سينما"، عن حصول صالاتها في "مول الإمارات" على شهادة نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة "ليد" LEED® v4.1، عن فئة العمليات والصيانة الداخلية القائمة. يأتي ذلك، في أعقاب منح "ڤوكس سينما" في "سيتي سنتر مردف" هذا التميّز باعتبارها أول دار سينما في العالم تُمنح الشهادة نفسها. ونالت "ڤوكس سينما"، التي تُعتبر دار السينما الوحيد على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تحصد هذا الإنجاز البيئي، الشهادة الذهبية لصالاتها في كلٍ من "مول الإمارات" و"سيتي سنتر مردف"، من المجلس الأمريكي للأبنية الخضراء (USGBC)، الأمر الذي يتماشى مع استراتيجية الاستدامة الخاصة بشركة "ماجد الفطيم" ورؤيتها القائمة على "الجرأة اليوم تعني تغييراً في الغد". 

وتُعتبر شهادة LEED، التي عمل على تطويرها المجلس الأمريكي للأبنية الخضراءUSGBC ، نظام خاص لتصنيف المباني الخضراء الأكثر استخداماً في العالم، وتشكل رمزاً معترف به عالمياً لتحقيق الاستدامة والريادة. ولقد قام  ديبسي ك.ب، المدير الإقليمي لنمو وتطور الأسواق في معهد شهادات الأعمال الخضراء في الشرق الأوسط GBCI، بتسليم شهادة نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة LEED® v4.1، عن التصميمات الداخلية القائمة إلى فرنسيس أنطوني وي، رئيس قسم التطوير والاستدامة في شركة "ماجد الفطيم"، وتوجه بالتهنئة إلى شركة "ماجد الفطيم للترفيه والتسلية والسينما"، على التزامها المتواصل بمبادرة الإمارات العربية المتحدة التي تهدف إلى تحقيق المحصلة الإيجابية بحلول العام 2050، وفي الوقت نفسه عملها المستمر لتقديم تجربة سينمائية مميزة وغامرة ومؤثرة، عبر أصولها ومرافقها التي تتمتع بأعلى معايير الصحة والسلامة والاستدامة.

وقال بيتر ستابس، رئيس قسم الصحة والسلامة والبيئة والاستدامة، لدى"ماجد الفطيم للترفيه والتسلية والسينما": "تشكل شهادة LEED رمزاً دولياً للتمّيز، ونحن فخورون للغاية بأن نكون الدار السينمائية الوحيدة في العالم التي فازت بهذه الجائزة المرموقة، الأمر الذي يتناغم مع أهدافنا وتطلعاتنا المشتركة لتحقيق مستقبل صحي ومستدام. إذ تحرص شركة "ماجد الفطيم"، وبشكلٍ مستمر في نشر وتعزيز الممارسات المستدامة بيئياً، التي تتماشى مع استراتيجيتنا "الجرأة اليوم تعني تغييراً في الغد"، ويندرج أيضاً في إطار إلتزامنا بتوفير بيئة صحية لزبائننا والزملاء وشركاء الأعمال والمجتمع المحلي. ويشكل هذا الإنجاز الهام، دلالة بارزة على أهمية الأعمال والجهود المبتكرة التي تقوم بها فرقنا والاستثمارات المتواصلة في مجالات التكنولوجيا الأكثر مراعاةً للبيئة عبر أصولنا، لتوفير حلول محلية تساهم في إحداث تغيير إيجابي على مستوى العالم".

من جهته قال جوبالاكريشنان. ب، الرئيس التنفيذي في معهد شهادات الأعمال الخضراء GBCI في الهند والشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأسواق جنوب شرق آسيا: "يجسد أحدث إصدار من شهادةLEED® v4.1 ، مجالات الاستدامة والصحة والسلامة والمرونة والعدالة الاجتماعية. ولقد قامت شركة "ماجد الفطيم للترفيه والتسلية والسينما"، باعتماد إصدار نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة "ليد" v4.1عن فئة العمليات والصيانة الداخلية القائمة في كلٍ من "ڤوكس سينما" في "مول الإمارات" وفي "سيتي سنتر مردف"، في خطوةٍ تهدف إلى تقدير واحترام  سلوكيات العملاء الدائمة التطور ورغباتهم، الذين يتطلعون إلى جانب الاستمتاع بالمحتوى السمعي البصري، للحصول على مساحات تركز على الاستدامة والتي من شأنها أن تشكل إضافة قيّمة وبارزة للحفاظ على صحتهم وسلامتهم".

وتتميز "ڤوكس سينما" بريادتها في مجال الممارسات المستدامة المتبعة داخل صالات العرض السينمائية، مع التركيز على كفاءة استخدام المياه والطاقة، وجودة الهواء داخل الصالات، وتحويل وإدارة النفايات. ويُمثل الحصول على شهادة LEED الذهبية، خطوة أولى في مسيرة "ماجد الفطيم للترفيه والتسلية والسينما"، نحو تحويل محفظتها إلى واحدة من أفضل مزودي خدمات الترفيه والتسلية والأكثر كفاءة في مجال مراعاة البيئة.

تلعب شركة "ماجد الفطيم"، دوراً بارزاً انطلاقاً من موقعها ومكانتها الرائدة في مجال الاستدامة على مستوى المنطقة، حيث كانت أول شركة في الشرق الأوسط تتبنى استراتيجية المحصلة الإيجابية، والتي ستؤدي إلى تحقيق ثقافة مؤسسية إيجابية بحلول العام 2040. وفي إطار استراتيجية الاستدامة على مستوى الشركة "الجرأة اليوم تعني تغييراً في الغد"، قامت "ماجد الفطيم" في العام 2018، بتحديد ثلاثة مجالات لتحقيقها في المستقبل: إحداث التغيير الإيجابي في حياة الناس، إعادة التفكير في الموارد وتمكين الزملاء.

 
X