استطلاع شركة ماجد الفطيم يؤكد سير قطاع العقارات في طريق النمو

09 سبتمبر 2015
14657-ccai_art_of_c_prl_thumb

  • استطلاع أجري بالنيابة عن شركة ماجد الفطيم يعكس توجهات إيجابية من قبل المستثمرين المحتملين في شراء العقارات بالمنطقة.
  • 45% من المشاركين في الاستطلاع ينوون شراء عقار في المنطقة خلال العام المقبل
  • الموقع والسعر ودخل التأجير المحتمل أهم العناصر المؤثرة في قرار شراء العقارات
  • الاستطلاع يظهر ازدياد الاستثمارات في المجمعات السكنية والجيل الجديد من المشاريع

 دبي، الإمارات العربية المتحدة : ضمن استطلاع حصري وحديث أجرته شركة ماجد الفطيم، تبيّن أن حوالي تسعة من بين كل عشرة مشاركين من دولة الإمارات والسعودية وسلطنة عُمان ينوون شراء عقار في المستقبل القريب، بينما قال نصف هؤلاء أنهم يخططون للاستثمار خلال العام المقبل.

 وجاءت النتائج بالتزامن مع افتتاح فعاليات معرض سيتي سكيب غلوبال في دبي، والذي يعتبر أهم المعارض العقارية وأكبرها تأثيراً في المنطقة. أما الاستطلاع، والذي أجرته شركة YouGov لصالح وحدة المجمعات السكنية في شركة ماجد الفطيم خصيصاً لمعرض سيتي سكيب، فقد أظهر أن 87% من المشاركين ينوون شراء عقار في المستقبل. ومن بين أولئك المالكين المستقبليين، ينوي 55% الاستثمار في العقارات خلال العامين المقبلين أو أكثر، فيما ينوي 29% منهم الشراء في العام القادم وسيشتري 16% منهم عقاراً في غضون ستة أشهر أو أقل.

 وضمن الفئة العمرية بين 18 و 24 عاماً، قال 92% من المشاركين أنهم ينوون شراء عقار في المنطقة، بينما يتطلع 36% منهم لذلك في العام المقبل، و64% منهم إلى الاستثمار في قطاع العقارات خلال العامين القادمين وما بعدهما.

 أما فئة أصحاب الدخل المرتفع، أي الذين يجنون 50,000 درهم إماراتي فما فوق شهرياً، فقد قال 80% منهم أنهم سيستثمرون بشراء عقار قبل حلول شهر سبتمبر 2016. ولدى سؤالهم عمّا إن كانوا سيقومون بتأجير العقار أو الإقامة فيه، أجاب 61% من المشاركين بأنهم يخططون لتأجيره.

 في هذا السياق قال السيد سيمون عزام، الرئيس التنفيذي لدى شركة ماجد الفطيم- المجمعات السكنية: "لا بد لنا كمخططين ومطورين ومزودين للعقارات السكنية، أن نفهم الاحتياجات والتفضيلات والاهتمامات التي يركز عليها مالكو المنزل في المستقبل."

 وأضاف: "نعمل على تصميم وتطوير مشاريعنا بحيث لا تقتصر فقط على تلبية الطلب الحالي، بل نوفر من خلالها الخيارات المريحة وأسلوب الحياة المستقبلي. ومن خلال نتائج الاستطلاع، نرى أن هناك عوامل متزايدة تلعب دورها في اختيار المنزل، منها القرب من المرافق التعليمية وطرق المواصلات والبيئة الطبيعية والأحياء المناسبة للسكن، وجميعها قد تكون بالغة الأهمية في اتخاذ قرار نهائي."

 وبحسب الاستطلاع، فإن أهم دوافع شراء العقارات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وبلاد الشام هي الموقع والسعر - إذ اعتبر 56% من المشاركين الموقع العامل المؤثر الأهم في قرارات الشراء، يتلوه في ذلك السعر. كما أن دخل تأجير العقارات المحتمل يفوق قيمتها الفعلية، مما يشير إلى توجه طويل الأمد لتحقيق العائد على الاستثمار، وهو توجه يؤكده أولئك الذين أعربوا عن رغبتهم بتأجير العقارات بدلاً من الإقامة فيها.

 ومن بين أولئك الذين شملهم الاستطلاع، وافق 52% على أنهم يفضلون امتلاك شقة بدلاً من فيلا أو منزل مستقل، كما أكد حو��لي نصف المشاركين، أي 47% منهم، اهتمامهم بالعيش في مجمعات سكنية تحيطها البوابات، نظراً لكونهم يقيمون حالياً في مجمعات مماثلة أو كانوا يقيمون فيها.

 كما أظهرت النتائج توجهاً متزايداً نحو الانتقال للعيش في تلك المجمعات. ففي الوقت الذي يعيش فيه 24% من المشاركين في مجمعات سكنية منذ خمس سنوات أو أكثر، قال 26% منهم أنهم يقيمون فيها منذ فترة تتراوح بين عامين وخمسة أعوام، و 33% منهم منذ عام إلى عامين، في حين يقيم فيها 17% منذ أقل من عام واحد.

 ومن الجدير بالذكر أن أهم ثلاثة عوامل تدفع الناس إلى الإقامة في المجمعات السكنية، وبخاصة المتزوجون ممن لديهم أطفال، تمثلت في الأمن، البيئة الصديقة للأسرة وتوفر المرافق والخدمات المختلفة.

 ومن العوامل المهمة الأخرى التي يبحث عنها الناس في المجمعات السكنية، مرتبة حسب أهميتها: الموقع، الأحياء المناسبة، القرب من المرافق التعليمية، المسافة وتوفر خيارات المواصلات العامة.

 وقال عزّام: "مهمتنا هي الحرص على تحقيق الرؤية التجارية وتطوير الأعمال، إلا أن علينا التركيز دائماً على هدفنا الأوحد، وهو الإصغاء إلى عملائنا والتأكيد على تلبية احتياجاتهم وتجاوز توقعاتهم، لنمنحهم لحظات رائعة لا تنسى."

 وبينت الدراسة أيضاً أن دولة الإمارات تتصدر قائمة الدول التي يقيم فيها مستثمرون يرغبون بشراء العقارات، وبنسبة 59%، تتلوها سلطنة عمان بنسبة 24% والمملكة العربية السعودية بنسبة 24%. وكان العامل الأبرز لاتخاذ القرار في الأسواق الثلاثة هو الاستقرار السياسي والاقتصادي، فيما حلّت قطر ومصر والأردن ولبنان في المراكز التالية بين الدول المفضلة للاستثمار العقاري.

 وخلال فعاليات سيتي سكيب غلوبال، تتاح للزوار فرصة الاطلاع على تفاصيل 3 مجمعات سكنية هي مشروع الزاهية، أول مشروع متعدد الاستخدامات محاط بالبوابات في إمارة الشارقة، والذي يمتد بمساحة مليون متر مربع من الوحدات السكنية والتجارية وتمتلكه كل من شركة ماجد الفطيم وحكومة الشارقة. كما تستعرض الشركة مشروع مدينة الواجهة المائية في لبنان، والذي يبعد عشرة كيلومترات عن مدينة بيروت ويطل على البحر الأبيض المتوسط، ليضم أكثر من 2,000 وحدة سكنية ومكاتب بمساحة 72,000 متر مربع ومركز تسوق وفندقين عالميين وعدداً من المنتزهات والحدائق بالإضافة إلى ممشى مواجه للمرسى. أما المشروع الثالث فهو الموج في العاصمة العمانية مسقط، والذي يمتد على ساحل هادئ بمسافة ستة كيلومترات ويضم 4,000 وحدة سكنية ومرسى يتسع لـ 400 مرفأ، وملعباً للغولف من تصميم غريغ نورمان فضلاً عن أربعة فنادق فاخرة والعديد من المرافق الترفيهية والتجارية والمطاعم.

 يمكن زيارة جناح شركة ماجد الفطيم خلال فعاليات معرض سيتي سكيب غلوبال في مركز دبي التجاري العالمي، منطقة الأرينا في الجناح SAL 10 بين 8 و 10 سبتمبر.

 
X