"ماجد الفطيم" شريك رسمي لمنتدى تجارة التجزئة للعام الثاني على التوالي

07 فبراير 2017
15271-alain-bejjani-ceo-majidalfuttaim-holding

 كشفت ماجد الفطيم عن إعلانها شريكاً رسمياً للمنتدى العالمي لتجارة التجزئة للعام الثاني على التوالي

دبي، الإمارات العربية المتحدة: كشفت ماجد الفطيم الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، اليوم، عن إعلانها شريكاً رسمياً للمنتدى العالمي لتجارة التجزئة للعام الثاني على التوالي. وستعقد الدورة الحادية عشرة من المنتدى، الذي يعد أكبر فعالية متخصصة في قطاع التجزئة على مستوى العالم، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، بين يومي 4 و6 من شهر إبريل 2017 في دبي.

وقال آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لـ "ماجد الفطيم القابضة": "يمثّل المنتدى العالمي لتجارة التجزئة منصةً مثالية للتواصل بين خبراء ورواد التجزئة ومناقشة أبرز العوامل المؤثرة على تشكيل مستقبل هذا القطاع الحيوي والمهم، بالإضافة إلى استعراض أفضل ما تقدمه شركتنا والمنطقة عموماً في هذا المجال. ولهذا يسرنا أن نقوم بتجديد شراكتنا مع غرفة دبي للتجارة والصناعة في عام 2017، ونتطلع إلى الترحيب بقادة قطاع التجزئة من مختلف أنحاء العالم في شهر أبريل في دبي."

ويُعقد المنتدى العالمي لتجارة التجزئة 2017 في مدينة جميرا تحت شعار "إثراء تجربة العملاء". وعلى مدى الأيام الثلاثة للمنتدى، يجمع المنتدى أكثر من 1500 شخص يستفيدون من تجارب قادة ورواد قطاع التجزئة مثل تيري لندجرين، رئيس مجلس إدارة سلسلة متاجر "مايسيز"، والرئيس التنفيذي السابق لـ "ريتشمونت للأزياء" والأكسسوارات، مارتي ويكستروم، بالإضافة إلى رواد قطاع التجزئة من شركات مختلفة مثل "سوكو" و"ليسارا" و"ماينترا". وفي إطار البرنامج المعد للمنتدى، ينضم آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لـ"ماجد الفطيم القابضة" إلى خبراء قطاع التجزئة في جلسة حوارية لمناقشة "مستقبل قطاع التجزئة وتجربة العملاء". 

وتعد "ماجد الفطيم" جزءاً لا يتجزأ من مشهد قطاع التجزئة في دبي، حيث نجحت الشركة في تحويل هذا القطاع وريادته على مستوى المنطقة لما يزيد على عقدين من الزمن عبر ابتكار نموذج جديد يدمج بين التسوق والترفيه. ومنذ ذلك الحين، شهد قطاع التجزئة في دبي نمواً ملحوظاً، وبحسب شركة "سي بي ريتشارد أليس" للاستشارات، تأتي دبي الآن في المركز الثاني عالمياً كأهم وجهة لتجارة التجزئة بعد العاصمة البريطانية لندن، وهو اللقب الذي احتفظت به الإمارة خلال العامين الماضيين. ووفقاً لدراسة مستقلة قامت بها "ماجد الفطيم"، بلغ إجمالي الإنفاق على منتجات التجزئة في دبي 21.8 مليار دولار خلال عام 2016، ومن المتوقع أن يشهد هذا الرقم نمواً سنوياً مركباً بنسبة 9.5% حتى عام 2021. 

ومنذ انعقاد المنتدى العالمي لتجارة التجزئة في دبي العام الماضي، استمرت "ماجد الفطيم" في تسجيل نمواً ملحوظاً تحقق من خلال إضافة العديد من متاجر التجزئة متعددة الأقسام "هايبرماركت" ومتاجر التجزئة متوسطة الحجم "سوبرماركت" فضلاً عن مراكز الترفيه العائلية في الأسواق التي تتواجد بها. وأنهت الشركة السنة المالية 2016 بتحقيق عائدات بلغت 29.9 مليار درهم بنمو 9% مقارنةً بالعام المالي 2015. وحققت "ماجد الفطيم" تقدماً ملحوظاً في ظل خطط التوسع الخاصة بها في المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان ودولة الإمارات ومصر. وتعتزم الشركة افتتاح "مول مصر" في شهر مارس من ا��عام الجاري حيث يحتضن مركز التسوق العملاق أول منحدر داخلي للتزلج على مستوى قارة أفريقيا وأول صالة عرض تحمل علامة "فوكس سينما" في مصر. 

وقال إيان ماكجاريجيل، رئيس مجلس إدارة المنتدى العالمي لتجارة التجزئة: "يسعدنا تجديد الشراكة مع شركة ماجد الفطيم وغرفة تجارة وصناعة دبي فيما يتعلق بالنسخة الحادية عشرة من المنتدى العالمي لتجارة التجزئة. وفي ظل تركيز نسخة العام الجاري على إثراء تجربة العملاء وتزايد الطلب على وجهات التسوق والترفيه، تعد دبي الوجهة المناسبة لإقامة مثل هذه الفعالية كما تعتبر ماجد الفطيم الشريك الأمثل بالنسبة لنا. ونحن نتطلع إلى العمل معاً لتحقق نسخة العام الحالي من المنتدى العالمي لتجارة التجزئة نجاحاً غير مسبوق"

تأسس المنتدى العالمي لتجارة التجزئة عام 2007 استجابةً لشركات التجزئة التي تسعى لإيجاد منصة تجمع أبرز الشخصيات والقادة لمناقشة أبرز القضايا والتوجهات التي تؤثر على المشهد العالمي للقطاع. ويستقطب المنتدى الذي يعقد سنوياً أبرز الشخصيات والأطراف المعنية في قطاع التجزئة والاقتصاد العالمي والسياسة والتمويل بالإضافة إلى المنظمات غير الحكومية، وذلك بهدف مناقشة التحديات والفرص على صعيد قطاع التجزئة العالمي.  

 
X