"ماجد الفطيم" تدخل في شراكة مع "I.AM+"

22 يناير 2019

"ماجد الفطيم" تدخل في شراكة مع "I.AM+" لتعزيز تجربة العملاء عبر حلول قائمة على الذكاء الاصطناعي

أعلنت "ماجد الفطيم"، عن دخولها في شراكة مع "+I.AM"

دبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت "ماجد الفطيم"، الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، اليوم، وخلال المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس، عن دخولها في شراكة مع "I.AM+" شركة التكنولوجيا التي تتخذ من مدينة لوس آنجلوس مقراً لها. وستوفر الشركة التي أطلقها المبتكر والمغني العالمي "will.i.am"، منصة "أوميجا" الخاصة بها وهي عبارة عن مساعد صوتي يعمل من خلال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، بهدف تزويد نقاط التواصل مع بعملاء "ماجد الفطيم" بخاصية المحادثة المدعومة بالذكاء الاصطناعي والتي تساهم في تطوير تجارب العملاء.

وتعمل منصة "أوميجا" التي يتوقع لها أن تصبح الموجة التالية من التكنولوجيا المستخدمة في قطاع التجزئة، على إشراك العملاء في تفاعلات حوارية. وتوفر هذه التقنية معرفة عميقة لتسهيل تجربة المستخدمين من خلال نقل وتبادل السمات المشتركة عبر العديد من الصناعات والخدمات. ويعالج هذا الحل الفجوة المتنامية بين ما يريده المستهلكون من تجربة التسوق الخاصة بهم، ومستوى الرضا عن تجاربهم عبر مختلف المجالات.

وفي ظل الحضور الكبير الذي تحظى به في 20 سوقاً ونشاطها في 14 قطاعاً من بينها التجزئة، والتمويل الاستهلاكي ودور السينما، بدأت "ماجد الفطيم" رحلتها نحو التحول الرقمي في وذلك بهدف دمج التجارب الملموسة وال��فتراضية من خلال منتجات وخدمات تسهل تجربة العملاء. وتطمح الشركة إلى الوصول لمكانة ريادية في الأنشطة الرقمية تضاهي مكانتها المرموقة في الأنشطة التقليدية الملموسة، وذلك من خلال إضافة بعد رقمي إلى أعمالها وتعزيز قدراتها في مجال البيانات والتحليلات. وستسهم الشراكة مع "I.AM+" في تمكين "ماجد الفطيم" من توفير تجارب محادثة مدعومة بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في مختلف وحدات الأعمال التابعة لها.

وفي إطار شراكتها مع "ماجد الفطيم"، أعلنت "I.AM+" عن إطلاق "ائتلاف A.R.C" الذي يضم شركات  التجزئة والعلامات التجارية ومزودي الخدمات لتقديم منصة ذات صوت محايد بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. ويهدف "ائتلاف A.R.C" إلى الاستفادة من التقنيات الصوتية ومواجهة التحديات بصورة جماعية لتوفير تجربة ذكاء اصطناعي على مستوى عالمي للمستهلكين. وتعد "ماجد الفطيم" أول جهة متخصصة في قطاع التجزئة تنضم إلى هذا الائتلاف.

وفي معرض تعليقه على هذه الشراكة، قال آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة "ماجد الفطيم القابضة": "يمتلك كل من شركتي “ماجد الفطيم” و “I.AM+”رؤية مشتركة تهدف إلى تعزيز حياة الأفراد وتجاربهم اليومية من خلال استخدام أحدث التقنيات. وتساعدنا هذه الشراكة على الاستفادة من القدرات الحقيقية لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، حيث تمكننا منصة أوميجا من فهم متطلبات عملائنا بصورة أفضل وتقديم تجربة تسوق مصممة خصيصاً لكل منهم. إن ما نراه الآن ليس إلا مجرد جزء بسيط من خططنا للمستقبل، حيث نواصل تبنّي التقنيات الرائدة التي تدعم رحلتنا للتحول الرقمي في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا".

ومن خلال هذا التعاون المشترك، سيكون بمقدور "ماجد الفطيم" و"I.AM+" تزويد العملاء بإمكانية الوصول للمرة الأولى إلى أجهزة المستهلكين الذكية التي صممت خصيصاً من أجل أتمتة المنازل والتحكم في محتوياتها، والتسلية والاتصالات التي تدمج كل منها منصة "أوميجا".

كما عبر "will.i.am"، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "I.AM+" عن فخره بالتعاون مع واحدة من أهم شركات منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، والتي توفر تجارب مميزة في قطاعات التجزئة والترفيه الاستهلاكي. وأضاف: "نحن على ثقة بأن قطاعي التجزئة والتمويل سيكونان من أكثر القطاعات استفادة من تكنولوجيا منصة "أوميجا" وثورة الحوسبة الصوتية."

وتمتلك "ماجد الفطيم" سجلاً حافلاً في ما يتعلق بتوفير تجارب مبتكرة وفريدة من نوعها على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا. ويشمل ذلك أفضل منتجع تزلج داخلي في العالم، والشراكة مع "دريم سكيب" لتوفير تجربة واقع افتراضي غامرة، والتعاون مع الشيف غاري رودس الحاصل على نجمة ميشلان لابتكار تجربة مشاهدة أفلام سينمائية وسط أجواء من الفخامة والرقي. 

وسوف تستفيد وحدات الأعمال التابعة لـ"ماجد الفطيم" من قوة منصة أوميجا الخاصة بشركة "I.AM+" بهدف تعزيز الولاء للعلامة التجارية وبناء علاقات مباشرة مع العملاء والحفاظ عليها. ويؤدي تبني التكنولوجيا إلى التخلص من المخاطر المرتبطة بأنشطة البيع من خلال منصات التجارة الإلكترونية الخارجية أو المنصات المرتبطة بعلامة تجارية واحدة والتي تستخدم تقنية التفعيل الصوتي.

 
X