"بيع كل الوحدات السكنية في حي "إيلان" السكني خلال أسبوعين

15 فبراير 2020

• الوحدات السكنية الأولى البالغ عددها 300 وحدة سكنية مؤلفة من ثلاث أو أربع غرف نوم تباع بالكامل
•  تم عرض الوحدات السكنية بخطة سداد لست سنوات وأسعار تبدأ من 1.26 مليون درهم
• يحتوي المجمع السكني على خيارات واسعة من المرافق ووسائل الراحة المخصصة للعائلات العصرية
•  صُمم حيّ "إيلان"، الذي يشكل جزءاً من مجمع "تلال الغاف"، باستخدام مبادىء "تطوير الوجهات" التي تمكن السكان من الارتباط بالمكان المحيط بهم

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 15 فبراير 2020 – تمّ بيع كافة الوحدات السكنية المطروحة مؤخراً من "ماجد الفطيم" في حي "إيلان" السكني خلال أسبوعين فقط، وذلك بعد الإقبال الواسع من قبل المشترين الراغبين بحجز وحداتهم السكنية الفاخرة المؤلفة من ثلاث أو أربع غرف نوم في هذا الحي، الذي يشكل جزءاً من الوجهة المتكاملة متعددة الاستخدامات "تلال الغاف". وقد جذبت هذه المنازل، التي أُطلقت أواخر الشهر الماضي، الراغبين بالشراء من الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي ومختلف أنحاء العالم، إلى الحي السكني الأول في إطار مشروع "تلال ��لغاف".

ويعكس هذا الاهتمام الكبير بحيّ "إيلان" السكني الجديد التفاؤل الحاصل مؤخراً في سوق العقارات في دبي، والذي يتضح من الزيادة الحاصلة في عدد عمليات البيع والشراء (23 بالمئة) وقيمة الاستثمارات (33 بالمئة)، وفقاً لمؤشر الإمارة الجديد لأسعار المنازل المعروف باسم "المؤشر".

وتبدأ الأسعار التنافسية للعقارات المباعة في "إيلان" من 1.26 مليون درهم للمنزل المؤلف من ثلاث غرف نوم، و1.53 مليون درهم للمنزل المؤلف من أربع غرف نوم. وترافق الإصدار الأول مع خطة سداد ميسرة لمدة ست سنوات، مع تسديد 40 بالمئة من قيمة العقار على مدى ثلاث سنوات بعد اكتماله، إضافة لخصم 50 بالمئة على الرسوم الخاصة بدائرة الأراضي والمساحة في دبي.

وقال هوازن إسبر، الرئيس التنفيذي لمشاريع الوجهات المتكاملة في "ماجد الفطيم": "إننا سعيدون بالتفاعل الإيجابي في السوق مع حي "إيلان" السكني الذي يتميّز بتصميم معاصر، بالإضافة إلى المساحات العامة المتكاملة والمرافق الترفيهية المتعدّدة التي يحتويها. منذ الأيام الأولى بعد إطلاقه، اجتذب "إيلان" اهتماماً كبيراً عبرت عنه الزيارات التي تلقاها مركز المبيعات الموجود في موقع المشروع، والذي جاء إليه العديد من المشترين ليتعرفوا على مخططه. هذا المجمع السكني يشجع قاطنيه على قضاء كل يومٍ وكأنه يوم عطلة، وكنتيجة طبيعية لذلك جاء هذا الاهتمام الكبير به".

وأضاف إسبر أن "تطوير حي "إيلان" السكني، كما هي الحال بالنسبة للوجهة المجتمعية المتكاملة "تلال الغاف"، يتماشى مع مبادئ "تطوير الوجهات" (Placemaking)، وهي الفلسفة القائمة على إنشاء مساحات واقعية وطبيعية، يشعر السكان بفضلها بالألفة والانتماء إلى المكان المحيط بهم. ويُعتبر هذا الحي السكني مثالياً للعائلات التي تتطلع إلى أسلوب حياة صحي ومتكامل اجتماعياً يساعدهم على تحقيق التوازن المثالي بين العمل والاستجمام".

وختم هوزان إسبر حديثاً قائلاً: "تتمتع "ماجد الفطيم" بسجل حافل في مجال تحقيق الريادة في مجال تطوير المشاريع السكنية وتجارة التجزئة والضيافة ووجهات الترفيه التي تضع تجربة الناس أولاً، ويعتبر "إيلان" امتداداً لهذا السجل. لهذا نحن متفائلون بتفرّد هذا المشروع وقدرته على أن يكون الأفضل من نوعه بين مختلف التصنيفات السكنية، إذ سيكون مكاناً يفتخر سكانه به ويرتبطون به".

ويعكس "إيلان" التطور في أعمال "ماجد الفطيم" العقارية في دبي، وهو جزء من مجمع "تلال الغاف" السكني الفريد من نوعه، الذي سيمتد على مساحة ثلاثة ملايين متر مربع عند تقاطع شارع حصة وشارع الشيخ زايد بن حمدان آل نهيان في دبي، مجاوراً مجمعات الغولف الفاخرة في فيكتوري هايتس وعقارات جميرا غولف. 

يجسد "إيلان" أفضل معايير التصميم المعماري المعاصر، لضمان تحقيق مزيج من الخصائص المدنية والطبيعية التي تدعو إلى الارتياح. وتتمركز غرف المعيشة الأساسية وقاعات الطعام في الطوابق الأرضية، وهي مفتوحة مباشرةً على المساحات الخارجية كي تزيد السكان قرباً من المناظر الطبيعية الهادئة التي يحتويها "إيلان". أما غرف النوم الفسيحة والحمامات فتقع في الطوابق العلوية، في حين تجمع المطابخ الواسعة والمستقلة بين الراحة والأناقة.

وتشكّل بحيرة "لاغون الغاف" مركز "تلال الغاف"، وهي مساحة صالحة للسباحة تمتد على 70,000 متر مربع وتحيط بها الشواطئ الرملية ووجهة مخصصة لممارسة العديد من الرياضات المائية. ويتميز "إيلان" باحتوائه الكثير من المرافق التي تضمن للمقيمين الحصول على وسائل الراحة الشخصية والتفاعل الاجتماعي، حيث يضم سينما خارجية وثلاثة مراكز مجتمعية والعديد من مرافق اللياقة البدنية، من ضمنها ملاعب تنس ومسارات للمشي وصالة رياضية داخلية. وفي خطوةٍ تعبّر عن اسم المشروع وتحتفي بالتراث الإماراتي الأصيل، تم زرع شجرة الغاف التقليدية على مساحاتٍ واسعة، لإنشاء مسارات هادئة داخل الأحياء السكنية يمكن التنقل عبرها سيراً على الأقدام.

 
X