دراسة حالة ماجد الفطيم للصكوك الخضراء

15 مايو 2019

في عام 2019، اُعتبرت "الطوارئ المناخية" كلمة العام. فلقد كان العام الذي تسارع فيه الوعي بتغيّر المناخ والعمل فيه بوتيرة أسرع من ذي قبل. مدفوعة بحركة اجتماعية عالمية وبسبب تسارع الوباء العالمي، صعدت الحكومات والمنظمات في جميع أنحاء العالم من طموحاتها والتزمت بأن تصل حالة الطوارئ إلى مستوى الصفر.

ولأن عام 2019 كان نقطة تحول بالنسبة للاستدامة، تم إدراج ماجد الفطيم كأول صكوك قياسية خضراء للشركات في العالم وأول صكوك تصدرها شركة في المنطقة. أول صكوك خضراء للشركات في المنطقة تبلغ قيمتها 600 مليون دولار أمريكي لمدة عشر سنوات. تشبه الصكوك الخضراء من الناحية المالية السندات الإسلامية، باستثناء أنه لا يمكن استخدام عائداتها إلا في تمويل المشاريع الصديقة للبيئة.

الصكوك الخضراء هي شهادة على الالتزام طويل الأمد لماجد الفطيم لدعم التحول إلى اقتصاد منخفض الكربون. يستخدم هذا الاستثمار لتمويل وإعادة تموي�� المشاريع الخضراء الحالية والمستقبلية لشركة ماجد الفطيم، بما في ذلك المباني الخضراء، والطاقة المتجددة، والإدارة المستدامة للمياه وكفاءة الطاقة.

تتماشى الصكوك مع استراتيجية ماجد الفطيم الإيجابية الصافية التي تم إطلاقها في عام 2017. وتهدف الاستراتيجية إلى تقليل استهلاك الشركة للمياه وانبعاثات الكربون إلى حد أنها تعيد البيئة أكثر مما تستهلك، مما يؤدي إلى بصمة إيجابية للشركات بحلول عام 2040.

مع إدراج الصكوك الخضراء، بلغت قيمة جميع أدوات الدين المدرجة في ناسداك دبي من قبل ماجد الفطيم 2.4 مليار دولار أمريكي. وتضم القوائم الأخرى للشركة صكاً واحداً بقيمة 500 مليون دولار أمريكي مدرج في عام 2015، وسندان تقليديان بقيمة 500 مليون دولار أمريكي لكل منهما تم إدراجهما في عامي 2013 و2014 على التوالي، وسندات بقيمة 300 مليون دولار أمريكي على سندات 2014 المدرجة في عام 2016.

بلغت القيمة الإجمالية لجميع الصكوك المدرجة في بورصات دبي الآن 61.49 مليار دولار أمريكي، وهو أكبر مبلغ لأي مركز إدراج في العالم.

 
X