تقرير "حالة اقتصاد التجزئة في دولة الإمارات" للربع الثاني يشير إلى نموّ في الإنفاق الاستهلاكي وسط أجواء من التفاؤل الحذر

11 أغسطس 2021

• النسخة الأحدث من سلسلة دراسات وتقارير شركة ماجد الفطيم تلقي الضوء على توجّهات المستهلكين وأنماط الشراء ومدى انتعاش اقتصاد التجزئة في الإمارات في الربع الثاني من العام 2021

• الأدلة والبيانات الفريدة التي تقدّمها شركة ماجد الفطيم تهدف إلى مساعدة الشركاء على مواكبة الانتعاش الاقتصادي لدولة الإمارات

 

أبرز ما جاء في تقرير "حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات"

• الانتعاش الذي برز في قطاع تجارة التجزئة خلال الربع الأول من العام 2021 ما زال جليًّا في الربع الثاني من العام 2021 بحسب بيانات ماجد الفطيم

•المستهلكون يُبدون تفاؤلاً حذراً بشأن المستقبل

• التجارة الإلكترونية ستستمر حيث سجلت مبيعاتها في دولة الإمارات زيادة بنسبة 17% في النصف الأول من العام 2021 مقارنةً بالفترة ذاتها من العام 2020

• تجار التجزئة في دولة الإمارات سجلوا زيادة بنسبة 4% في الإنفاق الاستهلاكي في الربع الأخير مقارنةً بالربع الأول من العام 2021، وهي نسبة أعلى مما كانت عليه في الفصول ذاتها من العام 2019

• معاملات العقارات السكنية في دبي زادت بنسبة فاقت ـ215% بين مايو 2020 ومايو 2021

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 11 أغسطس 2021: نشرت "ماجد الفطيم"، الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا اليوم، بيانات جديدة تُظهر استمرار تعافي سوق قطاع تجارة التجزئة في الإمارات، وذلك بحسب النسخة الثانية لسلسلة تقارير قطاع تجارة التجزئة.

وكشفت بيانات تقرير "حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات" للربع الثاني من العام 2021 إلى أن الانتعاش الذي برز للمرة الأولى في وقت سابق من العام يبدو مستمراً. فقد سُجّلت أرباح متواضعة في عدد من المجالات وشهد البعض منها نمواً كبيراً مع ازدياد الطلب الاستهلاكي مجدداً.

في هذا الإطار، قال آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة "ماجد الفطيم القابضة": "ما زلنا نشهد التوجهات الإيجابية التي لمسناها على مدى الأشهر الستة الماضية في اقتصاد التجزئة بدولة الإمارات، حيث تحرز بعض القطاعات تقدماً كبيراً في العودة إلى مستويات ما قبل الجائحة. ويعود هذا التفاؤل الحذر إلى إجراءات التطعيم الفعالة التي اتخذتها الحكومة الاتحادية والجهات الصحية المحلية، والتي عملت على حماية مجتمعاتنا ورفع مستويات الثقة داخل الدولة وخارجها."

وأضاف بجاني قائلاً: "بالنظر إلى المستقبل، نتوقع تسارعاً في رغبة المستهلكين لخوض تجارب القنوات المتعددة، حيث أصبحت الحلول والتقنيات الرقمية جزءاً لا يتجزأ من الحياة اليومية. ونتطلع إلى المزيد من التعافي في القطاعات المرتبطة بالسياحة مع انطلاق فعاليات إكسبو 2020 في وقت لاحق من هذا العام. ولا بدّ لي هنا من التنويه بجهودنا الجماعية لإعادة البناء في مرحلة ما بعد كوفيد-19 والمرونة اللافتة التي أظهرها سوق الإمارات، حيث يؤكد تحليل بيانات هذا الربع على بوادر النمو المستدام. وتبقى
"ماجد الفطيم" على ثقة بأنّ اقتصاد التجزئة في الإمارات يسير نحو التعافي الكامل."

 

هذا وبدأت بعض الاضطرابات التي نتجت عن جائحة كوفيد-19 بالتراجع لأسباب لا تقتصر فقط علىبرنامج التطعيم الناجح في دولة الإمارات، حيث أنّ الحدّ من القيود أيضاً ساهم في تسجيل طلب كبير في بعض القطاعات.

ويعتبر قطاع العقارات السكنية مثالاً بارزاً عن هذا التوجّه إذ شهد زيادة بنسبة 215% في عدد معاملات العقارات السكنية في دبي بين مايو 2020 ومايو 2021 إضافة الى نمو قيمة المعاملات بنسبة 357%.

وتُظهر أبحاث "ماجد الفطيم" أنّ المتسوقين يبدون اطمئناناً أكبر للتواجد في الأماكن العامة وقد أقرّ 64% منهم بأنهم يشعرون بالاطمئنان لزيارة مراكز التسوق. فقد زاد عدد زوار شبكة مراكز التسوق التابعة لشركة ماجد الفطيم بنسبة 11% في الربع الثاني من العام 2021 وفقاً للتقرير مقارنة بالربع الأول من العام 2021.

وسجّل الإنفاق الاستهلاكي في محلات التجزئة خارج مراكز التسوق زيادة بنسبة 3% عند مقارنة الربع الثاني من العام 2021 بالفترة المماثلة لها قبل الجائحة (الربع الثاني من العام 2019). كما ارتفعت مبيعات الأغذية والمشروبات بنسبة 41% والأثاث المنزلي بنسبة 28%.

ورغم أنه يبدو أنّ اقتصاد التجزئة في الإمارات يستعيد جزءاً من الزخم الذي فقده بفعل الوباء، لا يزال الحذر سيد الموقف. فقد سجل الإنفاق الاستهلاكي في اقتصاد التجزئة ككل في الإمارات (بما في ذلك محلات السوبر والهايبرماركت ومتاجر الأزياء والترفيه والمحلات بشكل العام) تراجعاً بنسبة 3% في النصف الأول من العام 2021 مقارنةً بالفترة ذاتها من العام 2019 قبل ظهور الجائحة.

وشكّلت التجارة الإلكترونية أحد مجالات النمو الكبيرة العام 2020 حيث أصبحت قناة التسوق الوحيدة المتاحة في بعض الحالات. وستحافظ على هذا النموّ رغم تخفيف الكثير من القيود المفروضة على التسوق. فقد زادت مبيعات التجارة الإلكترونية في الإمارات بنسبة 17% عند مقارنة النصف الأول من العام 2021 بالنصف الأول من العام 2020.

يسود التفاؤل الحذر في قطاع تجارة التجزئة في الإمارات في الربع الثاني من العام 2021 وتواصل مستويات الثقة ارتفاعها بالتزامن مع الانتعاش الاقتصادي الثابت. وسيؤدي نجاح تدابير الاستجابة في الإمارات وبرنامج التطعيم مع مرور الوقت إلى عودة الأجواء الإيجابية إلى القطاع بكامل قوّتها.

للاطلاع على المنهجية الكاملة والمصادر المتعلقة بالبيانات المقتبسة وعلى تقرير "حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات" للربع الثاني من العام 2021، يرجى الضغط على الرابطين أدناه"

الإنجليزية: https://www.majidalfuttaim.com/en/who-we-are/sustainability-and-impact/trends-and-insights

العربية: https://www.majidalfuttaim.com/ar/who-we-are/sustainability-and-impact/trends-and-insights

 
X