رصد بالأرقام والإحصائيات عودة ثقة المستهلكين لأعلى مستوى لها منذ عشر سنوات "ماجد الفطيم" تنشر تقرير "حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات" للربع الثالث من العام الجاري

16 نوفمبر 2021

 

أبرز ما جاء في تقرير "حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات" للربع الثالث:
• الربع الثالث من العام 2021 يسجل أعلى مستوى لثقة المستهلكين في دبي منذ أكثر من عشر سنوات
• التجارة الإلكترونية تنمو بنسبة 34% في الربع الثالث من 2021 مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي
• قطاع توصيل الطعام يتوسع سريعًا، فيما يتزايد إقبال المستهلكين على تبني خدمات التوصيل الإلكترونية
• واصل قطاع العقارات انتعاشته القوية، وكان موسم الصيف في دبي الأكثر زخمًا منذ العام 2009 بأكثر من 16 ألف صفقة تم تسجيلها خلال الربع الثالث فقط
• استمرار التعافي وزيادة مستويات استعادة التجارة والسياحة الدوليين، مدفوعين بتسجيل دولة الإمارات لنسب تطعيم من بين الأعلى في العالم، بما يمهد الطريق نحو تسجل المزيد من النتائج الإيجابية في الربع الأخير من العام الجاري

 

 دبي، الإمارات العربية المتحدة، 16 نوفمبر 2021: نشرت "ماجد الفط��م"، الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في الشرق الأوسط وأفريقيا ووسط آسيا اليوم، تقريرها الربع سنوي "حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات" للربع الثالث من العام الجاري، والذي يرصد العديد من المؤشرات الإيجابية في قطاع التجزئة بدولة الإمارات، ومن بينها النمو الزخم في كل من ثقة المستهلكين وإنفاقهم الاستهلاكي.

وبحسب بيانات التقرير، سجلت ثقة المستهلكين في دولة الإمارات أعلى مستوى لها منذ عشر سنوات. وتخطى إجمالي الإنفاق - وفق بيانات نقاط البيع في الربع الثالث - المستويات التي تم تسجيلها آخر مرة في العام 2019 قبل انتشار الجائحة بزيادة نسبتها 7%.

كما أشارت بيانات التقرير إلى تحسن كبير في مستويات اطمئنان المتسوقين خلال زياراتهم لمراكز التسوق، كما تحسن الإقبال على أساس سنوي في الربع الثالث بنسبة 18% بين عامي 2020 و2021. وشهد الإنفاق الاستهلاكي على الفئات العامة من المشتريات نموًا بنسبة 6% بين الربعين الثاني والثالث من العام 2021، مدفوعًا بشكل أساسي بزيادة قدرها 18% في الإنفاق على الإلكترونيات، مما يعكس زيادة مماثلة في الإنفاق على الإلكترونيات قبل انتشار الجائحة بين الربعين الثاني والثالث من العام 2019.

وبشكل غير مفاجئ، واصل قطاع التجارة الإلكترونية اكتساب المزيد من الزخم في دولة الإمارات، في دلالة على التغيرات الكبيرة التي طرأت على توجهات المستهلكين نتيجةً لتبعات الجائحة. ويتضح ذلك من خلال تسجيل معدلات نمو أقوى للمبيعات، حيث كانت القيمة الإجمالية لمبيعات قطاع التجارة الإلكترونية في الربع الثالث من العام 2021 أعلى بنسبة 34% من نفس الفترة في 2020، وأنفق المستهلكون بزيادة بلغت الربع على التجارة الإلكترونية منذ بداية العام وحتى شهر سبتمبر، مقارنة بالفترة نفسها من العام 2020.

وكانت مبيعات الأزياء مساهمًا رئيسيًا في التجارة الإلكترونية، بزيادة نسبتها 170% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. كما ارتفعت مبيعات المواد الغذائية للعلامة التجارية "كارفور" عبر منصتها الإلكترونية في دولة الإمارات بنسبة 171% في الأشهر التسعة الأولى لهذا العام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث تم تنفيذ أكثر من 1.4 مليون طلب.

وفي تعليقه على نتائج  تقرير "حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات" للربع الثالث من العام 2021، قال آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة "ماجد الفطيم القابضة": "بالنظر إلى الأشهر التسعة الأولى من هذا العام، يتضح أمامنا مقدار التقدم الهائل الذي أحرزته دولة الإمارات في التعافي من تبعات الجائحة العالمية، حيث تظهر البيانات من تقرير "حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات" للربع الثالث الآثار الإيجابية المستمرة وواسعة النطاق لبرنامج التحصين الذي نفذته الدولة، والذي عزّز بدوره شعور التفاؤل الحذر لدى المستهلكين وما تلا ذلك من عودة إلى النمو المستدام في مختلف مجالات قطاع التجزئة."
وأضاف بجاني: "يبدو جليًا أيضًا بأن ما يسمى "العودة للحياة الطبيعية" لا يعني ببساطة الرجوع إلى نشاطات الأعمال التي سبقت الجائحة، فبينما يشير تقريرنا الأخير إلى أن دولة الإمارات هي ومن دون شك تسير على خطى ثابتة نحو التعافي، فإن البيانات تؤكد استمرار انتقال المستهلكين إلى تجارب التسوق الشاملة عبر قنوات التسويق المتعددة، وهذا بدوره يحتم علينا مواصلة الابتكار في هذا المجال لضمان استمرارية التكيف مع كل من سلوكيات ومطالب واحتياجات مجتمعاتنا، والتي ستبقى في حالة من التطور المستمر في الحاضر والمستقبل." 
وقد ساعدت الرغبة في الاستمتاع بالتجارب الترفيهية وتخفيف الإجراءات الإحترازية في نمو قطاع الترفيه والتسلية بأكثر من 4% بين الربعين الثاني والثالث. كما خالفت الفنادق هذا التوجه، بزيادة قدرها 11% عن الربع الثالث من العام 2019، وبزيادة قدرها 34% مقارنة بالربع الثالث من العام الماضي، وذلك بفضل عودة السياحة. 

كما كان للجائحة تأثيراتها على تصاعد توجهات المستهلكين فيما يخص توصيل المأكولات والمشروبات. وسجلت "ڤوكس سينما" نموًا قويًا في توصيل وجبات الأفلام الخفيفة إلى المنازل. وكانت المبيعات في الأشهر التسعة حتى سبتمبر أعلى بنسبة 38% من مبيعات التوصيل في كل عام 2020. وكان الربع الثالث من 2021 أعلى بنسبة 85% من الربع الثالث من 2020 على أساس سنوي. ونمت هذا العام مبيعات التوصيل بنسبة 30% بين الربعين الثاني والثالث.

وبالتطلع نحو المستقبل، يواصل قطاع السياحة تعافيه في دولة الإمارات، ويبدو أنه مستمر في ذلك خلال الربع الرابع بفضل تخفيف قيود السفر بشكل متزايد. ومن المتوقع أن يقدم إكسبو 2020 دبي الذي فتح أبوابه للعالم دفعة أقوى مدعومة بنجاح دولة الإمارات في حملات التطعيم. كما سجلت البيانات الواردة في الربع الثالث زيادة في متوسط إنفاق الفرد أثناء إقامته في دبي بنسبة 8%.

وشهد قطاع العقارات السكنية انتعاشة قوية ومتواصلة في مستويات الطلب، وكان موسم الصيف في دبي هو الأكثر زخمًا منذ العام 2009. حيث تم تسجيل أكثر من 16 ألف صفقة بيع بقيمة 43.5 مليار درهم إماراتي خلال الربع الثالث. 

للإطلاع على كامل التقرير، يرجى الضغط على الرابط أدناه

بالعربية: https://www.majidalfuttaim.com/en/media-centre/trends-and-insights
بالإنجليزية: https://www.majidalfuttaim.com/ar/media-centre/trends-and-insights

 
 
X