"ماجد الفطيم" تنشر تقرير "حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات" للربع الرابع من العام 2021

31 يناير 2022

النسخة الرابعة من سلسلة أبحاث ماجد الفطيم تقدم معلومات حول توجهات المستهلكين وأنماط الشراء ومستقبل سوق التجزئة في الإمارات العربية المتحدة
الأبحاث والبيانات تشير إلى مستقبل إيجابي لاقتصاد التجزئة في الإمارات خلال العام 2022


أبرز ما جاء في التقرير:
اقتصاد التجزئة الإماراتي تجاوز مستويات العام 2019 مع زيادة إنفاق المستهلكين بنسبة 4.5% خلال العام 2021 وفقاً لبيانات ماجد الفطيم المتعلقة بنقاط البيع
الإنفاق السياحي في دولة الإمارات ارتفع بنسبة 22% في العام 2021 مقارنة بالعام 2019
الإقبال على مراكز التسوق التابعة لشركة ماجد الفطيم شهد زيادة بنسبة 11% في الربع الرابع من العام 2021
معنويات المستهلك لا تزال عالية، وكذلك مستويات السعادة والتي سجلت نسبة 33%
التجارة الإلكترونية ازدهرت في العام 2021 مع زيادة الإنفاق بنسبة 104% مقارنة ببيانات نقاط البيع للعام 2019
قطاع العقارات سجل أفضل أداء له منذ العام 2014

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 31 يناير 2022: يواصل اقتصاد التجزئة في الإمارات إظهار علامات  انتعاش لافتة، متجاوزاً مستويات العام 2019 من خلال تسجيل نمو بنسبة 4.5% في إجمالي الإنفاق الاستهلاكي عام 2021، وفقاً لـ"ماجد الفطيم"، الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا. وتؤكد النسخة الرابعة من تقرير الشركة الفصلي عن حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات أننا نشهد أكبر زيادة في الإنفاق حتى الآن، مما يشير إلى استمرار هذا المسار التصاعدي في العام 2022.

وشكّل الربع الرابع من العام 2021 فترة لافتة بالنسبة إلى معنويات المستهلكين والإنفاق، وعززها افتتاح معرض إكسبو 2020، والارتفاع في معدلات التطعيم العالمية، وازدياد السفر الدولي. وأظهرت البيانات أن السياحة كانت المحرك الرئيسي للنمو حيث ارتفع الإنفاق السياحي بنسبة 22% عام 2021 مقارنة بعام 2019، وقد شكّل الإنفاق السياحي في الربع الرابع 74% من هذه الزيادة. كما ساهم الربع الأخير من العام 2021 بنسبة 16% من الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات العربية المتحدة عام 2021 من خلال الإنفاق المباشر وغير المباشر.

وبحسب استبيان مختبر السعادة الذي أجرته "ماجد الفطيم"، استمر التفاؤل بالمستقبل في التحسن حيث سجّل نسبة 33% في الربع الرابع من العام 2021، مقارنةً بـ29% في الأشهر الثلاثة السابقة له. كما زادت ثقة المستهلك  حيث صرَّح 92% من المشاركين في الاستبيان أنّ الاقتصاد الإماراتي بحالة جيدة. وسُجل تحسن متواضع في الإقبال على مراكز التسوق، فقد شهدت "ماجد الفطيم" زيادة بنسبة 11% في زيارات مراكزها التجارية خلال الربع الرابع مقارنة بالربع الثالث من العام 2021.

وقال آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة "ماجد الفطيم القابضة": "قطعت دولة الإمارات شوطاً كبيراً خلال الأشهر الـ12 الماضية للتعافي من الآثار المستمرة للوباء. وتشير البيانات في تقريرنا الأحدث إلى أن الربع الأخير اللافت بنتائجه دفع عجلة الاقتصاد، وأنهى العام بشكل جيد مع تسجيل كافة القطاعات نمواً أو زخماً مستمراً. ويشير بحثنا إلى أن المستهلكين قد استعادوا ثقتهم في المرونة الاقتصادية لدولة الإمارات، والذي انعكس بزيادةٍ في الإنفاق في كافة قطاعات التجزئة. كما سلّط إكسبو 2020 الضوء على حيوية المنطقة وفرص الاستثمار التي تزخر بها. فقد شهد سوق العقارات على سبيل المثال نمواً صحياً ومستداماً في العام 2021، مسجلاً أفضل أداء له منذ العام 2014."

وكان من البديهي أن تزدهر التجارة الإلكترونية في العام 2021 حيث استمر المستهلكون في إيلاء الأولوية لتجارب التسوق الملائمة. فقد أظهرت بيانات نقاط البيع زيادة بنسبة 104% في الإنفاق على التسوق عبر الإنترنت في العام 2021 مقارنة بالعام 2019، واستحوذت على النسبة الأكبر من الإنفاق عبر الإنترنت محلات الهايبرماركت والسوبر ماركت ومتاجر التجزئة العامة عبر الإنترنت، حيث ارتفعت بنسبة 46% في الربع الرابع من العام 2021 مقارنة بالربع الثالث. كما زاد إنفاق المستهلكين على الأزياء والإكسسوارات غير الفاخرة خلال الربع الرابع، حيث ارتفع بنسبة 24% مقارنة بالربع الثالث من العام 2021. ويعزى ذلك جزئياً إلى تقديم عدد من العلامات التجارية عروضاً عبر الإنترنت تستكمل عروض متاجرها القائمة.

وأضاف آلان بجاني قائلاً: "شهدنا إقبالاً متزايداً على التجارب الرقمية، لا سيما في قطاع التجزئة متعدد القنوات وعالي الجودة. وستستمر توجّهات التسوق مثل استخدام غرف الويب، وصالات العرض الافتراضية، والواقع الافتراضي في صياغة ملامح مستقبل التجزئة. ونحن على ثقة بأنّ العملاء سيواصلون البحث عن التجارب التي تجمع بين أفضل مزايا التجارة الإلكترونية والمتاجر التقليدية عندما يتعلق الأمر بتلبية احتياجاتهم خلال العام 2022."
ومع بروز طرق تسوّق جديدة وإيلاء الأولوية لعامل الراحة والملاءمة، تحافظ عمليات الدفع بدون لمس على ارتفاعها المطّرد. وتظهر معاملات كارفور التابعة لماجد الفطيم أن حصة معاملات البطاقات ارتفعت إلى 53% في العام 2021 مقارنةً بـ40% في العام 2019، مقابل تراجع في المعاملات النقدية من 60 إلى 47%.

كما يزداد وعي المستهلك واهتمامه بالاستدامة، مما يشير إلى تحول في السلوكيات سيستمر ويصبح موضوعاً رئيسياً في العام 2022. في هذا الإطار، تُظهر النتائج أن 57% من السكان بحاجة إلى المساعدة للحدّ من كمية البلاستيك التي يستخدمونها، وأنّ الغالبية ترغب في شراء منتجات العلامات التجارية التي يمكن أن تثبت أنها مستدامة. ويتماشى هذا مع التزام ماجد الفطيم بالتخلص التدريجي من المنتجات البلاستيكية أحادية الاستخدام بحلول العام 2025 وبتحقيق محصلة إيجابية للمناخ بحلول العام 2040.

وختم بجاني بالقول: "يثبت تقرير "حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات" للربع الرابع أنّ جهود التطعيم الشاملة التي تبذلها الدولة، واعتماد ممارسات عمل جديدة، واستضافة فعاليات عالمية مثل معرض إكسبو 2020  ساهمت إلى حدّ كبير في تنمية الاقتصاد الإماراتي خلال الأشهر الـ12 الماضية. لقد بدأنا عام 2022 بالتفاؤل ونحن على ثقة بأنّ المنطقة ستستفيد من استمرار الابتكار في السياسات الوطنية وانتعاش السياحة والتعافي التدريجي للاقتصاد العالمي."

للاطلاع على المنهجية الكاملة والمصادر المتعلقة بالبيانات المقتبسة وعلى تقرير "حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات" للربع الرابع من العام 2021، يرجى الضغط على الرابطين أدناه:
بالعربية: https://www.majidalfuttaim.com/ar/media-centre/trends-and-insights

بالإنجليزية: https://www.majidalfuttaim.com/en/media-centre/trends-and-insights

 
 
X